رسائل غسان كنفاني إلى غادة السمان

  • Title: رسائل غسان كنفاني إلى غادة السمان
  • Author: غسان كنفاني غادة السمان
  • ISBN: null
  • Page: 497
  • Format: Paperback
  • .

    • [PDF] Download ☆ رسائل غسان كنفاني إلى غادة السمان | by Ú غسان كنفاني غادة السمان
      497 غسان كنفاني غادة السمان
    • thumbnail Title: [PDF] Download ☆ رسائل غسان كنفاني إلى غادة السمان | by Ú غسان كنفاني غادة السمان
      Posted by:غسان كنفاني غادة السمان
      Published :2018-010-25T16:04:51+00:00

    2 thoughts on “رسائل غسان كنفاني إلى غادة السمان

    1. Ghassan Kanafani was a Palestinian journalist, fiction writer, and a spokesman for the Popular Front for the Liberation of Palestine Kanafani died at the age of 36, assassinated by car bomb in Beirut, Lebanon.Ghassan Fayiz Kanafani was born in Acre in Palestine then under the British mandate in 1936 His father was a lawyer, and sent Ghassan to a French missionary school in Jaffa During the 1948 Arab Israeli War, Kanafani and his family fled to Lebanon, but soon moved on to Damascus, Syria, to live there as Palestinian refugees.After studying Arabic literature at the University of Damascus, Kanafani became a teacher at the Palestinian refugee camps in Syria There, he began writing short stories, influenced by his contact with young children and their experiences as stateless citizens In 1960 he moved to Beirut, Lebanon, where he became the editor of several newspapers, all with an Arab nationalist affiliation In Beirut, published the novel Men in the Sun 1962 He published extensively on literature and politics, focusing on the the Palestinian liberation movement and the refugee experience, as well as engaging in scholarly literary criticism, publishing several books about post 1948 Palestinian and Israeli literature 1936 8 1972 8 1972 36 1948 1952 1953 1961 1967 20 1956 1972 1978 1984 .

    2. 1.غسان كنفاني أحبَّ امرأةغسان كنفاني أحبَّ امرأة لم تحبه بصدقغسان كنفاني مات,وترك لنا رسائله تعلِّمنا أن ليس كل الناس يستحقون حبًا بهذا النبل!2.تجاوزتُ عمدًا المقدمة المكتوبة بقلم غادة السمان; فلتكن المرأة قديسة,فلتكن سيئة,لا أعرف ولا أهتممَن أحبها بكل كيانه قد مات,فمن أنا لأ [...]

    3. أن تقرأ كتابا بدافع الفضول مع التسليم التام بأنك لا تتفق مع فكرته لهو أمر في غاية الصعوبة وقد يلغي عنصر الحيادية في الحديث عن هذا الكتاب أو عرضه كرهت فكرة أن تخرج إلينا رسائل حبيب لحبيبته في حين أنه حتى وإن توفاه الله مازال له أثر باق في هذه الدنيا ممثلا في زوجة وأبناء من لحم و [...]

    4. من الجيد أن نعرف بأن ثمة شخص قادر على أن يحب بهذا الشكل المتوحش والمؤلم والذاهب حتى أقاصي الفجيعة. رغم ألمي كله على غسان - وفضولي الشنيع والشرير للإطلاع على رسائل غادة / النصف الثاني من الحكاية - فأنا سعيدة من أجله، فقد أحب كما ينبغي. لقد كان حياً وعاشقاً ومجنوناً ومناضلاً ومبد [...]

    5. مررت على رسائل جبران خليل جبران للآنسة مي زيادة، ولو جاز لي المقارنة مع رسائل غسان كنفاني لغادة السمان فسأقول:جبران كاتب يكتب رسالاته من الغاب، بالقرب من البحر، من أرض عزلة و غربة و بعد عن الحبيبة، تأتي كلماته ككلمات "كاتب" يحب. بينما كلمات غسان تأتي من رجل في قلب قضيته، مدافع [...]

    6. أشد على يدي غادة أفهم كيف نأت عن حب غسان الهادر لا يوجد حب عظيم بدون أن يدوس طرف على مشاعر آخر خصوصاً اذا كان لديه طفلان وعائلة ونضال مستمر و قضية لاتموت ولا تنتصر قضية محتومة كالموت حتى يرث الله الأرض ومن عليها .غسان رجل ككل الرجال الذين يسعون للحصول على شيء لم يكن مقدر لهم [...]

    7. أسلوب أدبي راق، ملاحظة لابد أن تقال، رغم أنه من المعيب قولها عندما يكون الحديث عن أسطر كتبها غسان كنفاني!الواقع أنني لست محملا بهذه الثقة في غادة، قد تموت غادة ومعها الكثير من الأسرارهل احترقت حقا رسائل غسان غير المنشورة؟هل شطب غسان ما شطب بيديه فعلا؟لا أعلم، لكن هذه الرسائل [...]

    8. نشرت غادة السمان هذا الكتاب بعد وفاة غسان كنفاني و على غلافه صورة لهما, يظهر فيها معهما أستاذنا فنان الكاريكاتير الكبير بهجت عثمان. سببت هذه الصورة له حرجا بالغا حين نشر الكتاب حيث اعتقدت أسرة كنفاني أنه كان على علم بهذه العلاقة و لم يخبرهم.لا أحب فكرة الانغماس في حب مستحيل لم [...]

    9. اثنتى عشر رسالة في الفترة بين عامي 1966 و 1968 . تلك المرأة القائلة " لأننا نتقن الصمت حملونا وزر النوايا " هذه المرة باحت ولكن برسائل الآخر عن غسان وغسان وحده ماذا أكتب ؟ وماذا عساني أن أقول ؟ لا اجد امامي غير أن اقتبس هذا المقطع عنه ليعبر عن هذا الرجل" نعم كان هناك ثمة رجل اسمه غسان [...]

    10. لا ألومهالا ألومها بتاتا على نشر رسائلهفي حين لامتها الأغلبية!!لا ألومها وإن كانت راودتني مشاعر الغضب لاختراقها حاجز خصوصيته، وأظهاره في أشد حالاته ضعفاو هو وجه آخر لغسان كنفاني غير ذلك الذي قرأناه في رواياتهلا ألومهاهي أعذب كلمات يمكن أن ينطق بها محبفكيف إن كانت من غسان كن [...]

    11. -كوني له غادة يكن لك غسانقرأت هذه الجمله كان أحدهم قد كتبها أنا أبعد ما أكون عن أن أخبرك ماذا تكوني و لكن صدقيني لا تكوني غادة احذري دائما عن أن تكوني كغادة السمان هناك نساء تعشق حب الرجال لها لا يعنيها كونها تحبه او لا هي فقط يعنيها أنه هو يحبها هي لن تكون له هي لا تريده و لكنه [...]

    12. لو فرضنا أن زوجكِ أحب أخرى كما فعل غسان ولربما كان عاشقاً عبقرياً مع الأخرى أفضل من غسان هل كنتِ ستتفهمين ذلك وتحترمين ذلك "الحب" الراقي ؟ لو فرضنا أن زوجتك أحبت سواك هذا الحب الجنوني هل كنت ستتفهم ذلك وتعد رسائلها كنزاً أدبياً حتى لو كانت بحجم غسان وغادة ؟كان غسان متزوجاً وأت [...]

    13. أنا مش هتكلم كثير ولا هقول حاجة أول سكرين شوت فى التاريخ كله :D

    14. ها هو جانب آخر من حياة غسان اكتشفه رأيته مناضلا , ورأيته وطنيا , والآن أراه إنسانا وعاشقا. رجـل اجتمع عليـه المرض والحب والإحتلال فظل صامدا بشكل يثير الإعجاب إلى أن أنهى الإغتيال عذاباته.ولكن سؤالى هو ما غرض غادة من نشر هذه الرسائل ؟؟ وهل تعاهدت مع غسان على أن ينشر كل منهما رس [...]

    15. الفائدة الوحيدة التي خرجت بها من قراءتي لتلك الرسائل هي التعرف على جوانب أخرى من حياة الراحل غسان كنفاني، جوانب لن نستطيع سبر أغوارها من خلال كتاباته السابقة سواء في مجال القصة و الرواية، أو كتاباته الصحفية التي كان يغلب عليها الطابع القومي و مناقشة هموم القضية الفلسطينية

    16. انا ضد كل من يقول بأن غادة مخطئة حين نشرت رسائل رجل ميت ونشرت غسيلة كما نقول بالعاميّة !فكيف لقلب كقلب غادة ان يحمل أدب كأدب غسان لوحدة؟ ما كان مني حين انتهيت الا ان اقول اللهم ارزقني حب رجل كما غسّان* كنتُ اتمنى لو كتبت ردة فعلها بالرسائل أو وصف لإحساسها نظرًا لأنها لا تملك نص [...]

    17. • بالأمس دفعني الفضول في البحث عن رسائل غسان كنفاني إلى عشقيته " غادة السمان " و التي نشرتها بعد ثلاثين عام من وفاته و بالرغم من أن غسان قد طلب منها أن تنشر رسائلهما سوية بعد وفاة أحدهما ، إلا أن الظروف حالت دون ذلك فرسائلها إليه لم تعد تدري أين هي الآن بعد اغتياله و في يد من ؟ و [...]

    18. كما قال غسّان - رضي الله عنه - نفسه - لغادة، في إحدى رسائله: " عزيزتي غادة، يلعن دينك".

    19. وكأنما تعري غسان ! لا أعرف غسان ، ولم أقرأ له إلا رواية واحدة ولكن أعرف أنه مناضل فلسطينى يقدره الكثيرون أعرف أنه أديب و له عدة روايات ولكن ذلك الوجه الذي أرتني إياه غادة جديد وغريب عليّ وجه الحبيب الملتاع ! من الناحية الأدبية فالرسائل قمة فى الأدب ولكني أشفقت كثيرا علي غسان من [...]

    20. نقطة الضعف الوحيدة فى الكتاب هى الخاتمة التى تحلل علاقة غسان وغادة ، يتهمون غادة انها عرضت العلاقة من جانب واحد ، فى حين انهم ايضا يحكمون على ذات العلاقة من جانب واحداتعاطف مع غادة ولا اعلم لماذا ؟ لعل حب غسان الكبير لها يؤكد لي ان هناك شيئاً ما نجهلهلو كانت غادة تستحق الكراهي [...]

    21. لَن ألُوم عَاطفة وَ مَشاعرْ " غَسان كَنفاني " ولَكننيْ ألوم التَماديْ وهُو زوج وأبْ !!قَسوة مِن غادة ونرجسية أن تقوم بنشر هذه الرسائلْ ! دُون أن تراعيْ مشاعر زوجته وطفليه !لَا أعرف حقيقة بِماذا أعتمد على تقييميْ !- فَ أنَا رفضت الرسائل وأنكرتها جِداً ، كنت أقتل أكثر فَ أكثر عند ك [...]

    22. كتاب جميل فتح شهيتي لقراءة ادب غسان كنفاني وايضا غادة السمان اعجبت بشدة بأسلوب واحساس غسان وكلماته الرقيقة في وصف حبيبته وشدة احتياجه لهاولكن منحته 4 من 5 لاني اعترضت على الفكرة من البداية فكرة انه اب وزوج ويحب اخرى بهذه الطريقة و هذه القوة

    23. الأربع نجوم لغسان كنفاني طبعا أما بالنسبة لغادة برأيي نشر الكتاب نقطة سودا بتاربخا ، بشع إستغلال هي المشاعر الراقية تجاها مشان ترضي غرورا ، بس الصراحة معذورة نوعا ما يلي عندا شخص بمكانة غسان كنفاني وبيعشقا بهالشكل من حقا تكون مغرورة وفخورةاللي فوق كانت مراجعتي وقت قرأت الك [...]

    24. غادة نرجسية في علاقتها مع غسان قبل وبعد موته علامات استفهام كثيرة ونقاط مبهمة تركتها غادة لتضيف جرعات مضاعفة من النرجسية انـا وانـا وانـا حتى حين تنشر اعمال غيرها فهي تشير لنفسها لا اظن ان حب غسان وحب رجال الارض جميعا سيشفي عقدتها .قتل غسان مرتينمرة على يد امرأه تفتخر بجريم [...]

    25. قد لا أريد أن أتذكر كي لا اجرح الحاضر ، ولكنني أستطيع أن أنسى كي لا أخون ذاتي مع الحقيقة بداية قلت لنفسي و أخيرا سأقرأ شيئا مختلفا شيئا خارج عن المألوف غادة ستنشر لنا أدبا رفيعا بطريقة محايدة تكسر به حاجز الأقنعة التي باتت تسيج مشاعرنا لكن كلما تعمقت في القراءة كلما احسست بخج [...]

    26. وأنا أقرأ رسائل غسان كنفاني التي منعت نفسي لفترة طويلة من قراءتها، أتقرفص في نفق لا أعلم حقيقته، لا أعلم فعلًا إذا ما كان له مخرج أم لا، أشعر بالبرد، ببرد غسان حين كتبلماذا نقع ضحايا العموم، لماذا تحكم علينا النساء بالإعدام سواء كنا في الحب أفلاطونين أو خونة، لماذا لم تسأل ام [...]

    27. " نعم كان ثمة رجل اسمه غسان كنفاني جسده المهترئ بالنقرس لا يرسمه جيدا ولا يعبر عنه ولكن حرفه يفعل ذلك باتقان " نعم غادة أردت أن تقول أن غسان المناضل الرمز قد أحبنى وأنا رفضت ذلك الحب ربما لكى تشبع غرورها أو لغيرتها من موهبة أدبية لزميل يرى الكثير أنها لا تقارن به أو لعل لسبب أ [...]

    28. لا أعلم كيف يتم تقييم مثل هذا الكتاب !! فهي مجرد رسائل حقيقة على أي حال، باختصار كانت مستفزة لا أرى داعي لنشر رسائل خاصة جدا بين اثنين للعامة ومن طرف واحد! رسائل تنشر تفاصيل علاقة حب عاشق متيم ( متزوج) بأنثى أخرى.لم يقنعني السبب الذي ذكرته، لأن ردودها لم تكن موجودة كي تفهم الصور [...]

    29. وعلي مائدة الأفطار تساءلت : هل صحيح أنهم كلهم تافهون ؟ أم أن غيابك فقط هو الذي يجعلهم يبدون هكذا ؟ ولكنني تركت مقعدي بينهم ، وجئت أكتب في ناحية أخري ، ومن مكاني أستطيع أن أري مقعدي الفارغ في مكانه المناسب ، موجود بينهم أكثر مما كنت أنا--------------------------------من ضمن الكتب التي تمنيت أل [...]

    30. تقييمي ومراجعتي هذة ليست رأيي في غسان الإنسان الأديب ولا البطل المناضل ولا فى غادة الكاتبة الأديبة الرائعة ولا فى هذة الرسائل الشخصية التي خرجت من العام إلي الخاص وصارت وثيقة أدبية كما سمتها غادة فلغة غسان الشاعرة وصدقه فى كتاباته لا مجال للخوض فيهما وقولي بأنَي أقدر حروفه [...]

    31. تحت الضوء الخافت لعشقٍ أتلف صاحب "ما تبقى لكم"،مكن أن نستعيد سطورًا فاتنة لم يكترث فيها غسان العاشق بما سيقوله الناس لو قرأوها. لم يهمه سوى أن يكون صادقـًا حين كتب لغادة:"يقولون هذه الأيام في بيروت، وربما في أماكن أخرى، إن علاقتنا هي علاقة من طرف واحد، وإنني ساقط في الخيبة. قيل [...]

    Leave a Reply

    Your email address will not be published. Required fields are marked *